الرئيسية / اخبار عاجله / رحلة عذاب للطلاب من زفتى والقرى المجاورة إلى طنطا معاناة يومية

رحلة عذاب للطلاب من زفتى والقرى المجاورة إلى طنطا معاناة يومية

وجه طلبة جامعة طنطا وأولياء أمورهم من أبناء مدينة زفتى وسنباط والقرى المجاورة، إستغاثة لمحافظ الغربية اللواء مهندس هشام السعيد، لرفع المعانة اليومية التى يعيشوها بشكل يومي، للوصول لجامعتهم بمدينة طنطا عاصمة المحافظة.

وقد تم تقليص عدد أتوبيسات النقل العام من طنطا إلى زفتى والعكس حتى تم إلغاؤها والإكتفاء بثلاث رحلات يومية من زفتى بأتوبيسات الهيئة إلى مرسي مطروح والإسكندرية آخر موعد لها فى السابعة والنصف، مشيرا إلى أن الهيئة تركت الطلاب لـ”مافيا الميكروباصات”، حيث لا بديل لهم سوى أن تتحمل أي تصرف وأي قرار يقرره سائق الميكروباص حتى يتمكن الطالب أو الطالبة من الوصول لجامعته سواء فى الذهاب صباحًا من موقف زفتى أو العودة من موقف الجلاء بطنطا.

وتقول طالبة بكلية الطب، نذهب عند السابعة إلى موقف سيارات الأجرة والحصول على مقعد فيها أشبه بالإنتصار الحربي أو ان يكون لك واسطة فى الموقف ويزيد السائقين الأجرة من 5:50 إلى 8 جنيهات واللى عاجبه يركب ونحن مُضطرون لان الكليات العملية لا مجال للغياب فيها.

وويقول طالب بكلية الآداب، على الرغم من المحاولات الكثيرة التي يقوم بها المقدم عبد القادر رزق، رئيس وحدة مرور زفتى، للتخفيف من حدة الأزمة اليومية صباحًا ورغم تواجده شبه اليومى فى موقف طنطا محاولًا تسيير خطوط سير لسيارات القري لتخفيف الزحام محاولًا السيطرة علي الأزمة اليومية خلال الصباح فنادرًا ما ينجح فى إحتوائها وهناك سيارات لا تدخل إلى الموقف ونضطر لنذهب لها فى مكان انتظارها بل ونتصارع للحصول على مقعد فيها.

وأضاف الطلاب أن، الأزمة الأكبر هي العودة من طنطا فمع إنتصاف النهار وبداية خروج الموظفين وإنتهاء اليوم الجامعي للطلاب والإنتظار الذي قد يطول لعدة ساعات والغلبة للأسرع والأقوي للحصول علي مقعد بأي ميكروباص يصل لموقف الجلاء ليقلهم في طريق العودة ونأمل ان يستطيع أحد المسؤولين إنهاء هذة المعاناة اليومية.

وتقول ولي أمر طالب بكلية التجارة، كنا نشترك بأتوبيسات النقل العام قديمًا ونذهب إلى الكلية ونعود بها وكانت كل نصف ساعة فى الطبيعى وكل عشر دقائق فى وقت الذروة ونأمل أن يتدخل المحافظ ويعيد هذة الأوتوبيسات رحمة بنا وبأولادنا من طمع سائقى الأجرة وعدم إلتزامهم بالأجرة أو الموعد.

ويأمل أهل مدينة زفتى وسنباط وكل القرى المجاورة بمحافظة الغربية تدخل محافظ الغربية بتخصيص سيارات من هيئة النقل الداخلى او التنسيق مع الوزارة وشركة أتوبيسات وسط الدلتا وعودة خطوط زفتى طنطا وزفتى المحله وسنباط طنطا التى تم تدميرها ليعيش أبناء مركز زفتى هذة المعاناة اليومية، ورغم المحاولات من مجلس مدينة زفتى ووحدة المرور إلا أن أعداد الطلاب أكثر من حمولات هذة السيارات مما يضطر الطلاب للموافقة على الجلوس بأكثر من العدد المسموح أو دفع أكثر من قيمة الأجرة.

وكان اللواء مهندس هشام السعيد، محافظ الغربية، قد قام مؤخرًا بزيارة للمخازن التابعة لهيئة النقل الداخلي، وشاهد تواجد عشرات السيارات بين المتهالكة والمعطلة ووجه بتكهين من لا فائدة منه وصيانة ما يمكن تشغيله.

ويطرح أهالى مدينة زفتى من خلال  سؤالًا على المحافظ هل سيخصص المحافظ جزء من السيارات بعد صيانتها لنقل مواطني زفتي ذهابًا حتى في ساعات الذروة صباحًا من السابعة إلي التاسعة وإيابًا فى ساعات الذروة عند عودة الطلاب من مدينة طنطا من الساعة الثانية ظهرًا حتى الرابعة عصرًا ؟ وينتظر الطلاب وأولياء أمورهم إجابة المحافظ.

ومن جانبه يشتكى اهل قرية سنباط بوجود موقف عام وبدون تشغيل حيث تجمعت القرية بالجهود الذاتيه وتم انشاء موقف عمومى ولاكن بعد الانتهاء بدأت رحلة عذاب لتشغيل الموقف ويشتكى الطلبه من معاناتهم فى السفر الى الجامعات يوميا من التأخير وجشع السواقين حيث اصبح الموقف جراج للسيارات الخاصه .

استغاثة اهل سنباط والقرى المجاورة لها من عدم تشغيل الموقف وننتظر من سعادة المحافظ النظر فى هذه المشكلة.

عن على فوده

شاركنا برأيك لنستفيد

%d مدونون معجبون بهذه: