الرئيسية / مقالات عربيه وعالميه / فودة نائب زفتى من 20سنة :مقال بقلم جهاد عبد المنعم

فودة نائب زفتى من 20سنة :مقال بقلم جهاد عبد المنعم

عرفت محمد فودة منذ نحو30سنة وبالتحديد في عام1988وقتها كان عاشقا لمهنة الصحافة والإعلام والكتابة الإبداعية خاصة في مجال الفنون والثقافة ولكن لفت نظري بشدة عشقه وحبه الجنوني لبلده ومسقط رأسه مدينة زفتي حتي أنه كان يسافر يوميا منها إلي القاهرة ويعود في نفس اليوم ولا يقدر على الابتعاد عنها يوما واحدا رغم ارتباط عمله في القاهرة وكان سعيه الدؤوب لخدمة الناس عجيب جدا لدرجة أن كثيرا من الزملاء كان يعيب عليه هذا الاهتمام بشئون الناس في زفتي والقري التابعة لها أكثر من اهتمامه بحياته الشخصية ويوما بعد يوم ولأن فوده يتمتع بشخصية قوية جذابة وحسن الخلق والمظهر ونبل القصد مدعوما

بدعوات بسطاء من أهالي مدينة زفتي والقري التابعة لها وأكثر من ذلك دعوات المرحومة والدته نجح فوده نجاحا مذهلا ونال من الشهرة والنجومية ما حسده عليها كثير من الزملاء الأعزاء وغيرهم حتى من قيادات الصحافة والإعلام في مصر وأيضا وللأسف الشديد من بين أهله في زفتي والقري التابعة ولكن لأنه لا يعرف المستحيل ولا يعرف إلا مزيداً من النجاح والنجومية حد الاحتراق نفسه فإذا فجاه تلالا نجمه وسطع وأصبح حديث الناس في كل مكان ووصل الحقد والحسد أعلي درجاته فكان أن وقع ضحية تصفية حسابات دفع من حياته وسمعته سنوات وخرج بعدها إلى الحياة ليجد كثيرا من الزملاء والأصدقاء تخلوا عنه وتوقعوا إلا تقوم له قائمة ولكنه لم يستطع أن يبقي بعيدا عن الأضواء ولم يستسلم لليأس والهزيمة وبسرعة فائقة وعزيمة الرجال الأشداء وبثقة في الله وفي نفسه وقناعة راسخة في نفسه أنه لم يرتكب معصية أو جرما عاد فوده اكثر قوة ونجومية وعاد لا يتأخر أبدا عن خدمة أهل بلده وكل من يطلب خدمه وانصفه القضاء ونال حقه ورد إليه اعتباره واستمر يؤسس وينشئ منشآت شاهده علي حبه لبلده مستشفى زفتي العام تحول علي يديه من خرابه إلي صرح طبي عالمي يضاهي أحدث وأفخم المستشفيات الخاصة.

بالقاهرة وصرح طبي آخر فى سنباط وفي كل قرية صغيرة أو كبيرة في مركز زفتى تجد علامات فوده شاهده علي حبه لبلده وكثير ماهي هذه العلامات وفي كل وقت كانت متواجدة بكثرة وحب الناس له كان ظاهرة غير مسبوقة في كل محافظات مصر وقد رأيت بنفسي ومعي عدد من الزملاء والأصدقاء وكبار الشخصيات والكتاب والصحفيين والإعلاميين كيف كان فوده نائب زفتي الحقيقي بدون انتخابات وبدون مقعد في البرلمان وكيف كان استقبال الناس الطيبين الطاهرين الأشراف في زفتي له ولضيوفه وكيف كانت المؤتمرات الشعبية لفوده تاريخية تضم الشباب والشيوخ والنساء والأطفال من كل أنحاء جمهورية زفتي حتي أننا كنا نعود إلى القاهرة مبهورين نظل نحكي عن هذه المؤتمرات الشعبية لفوده وكأنها خيال.

ولكن فجأة وفي ظل هذا النجاح المذهل وفي ظل هذا الفيض من الخدمات الخاصة والعامة للناس يواجه فوده أزمة غريبة ولكن القضاء يبرئ ساحته ويخرج فوده مرة أخرى يواجه نكران الكثير من الإنجازات التي حققها ويواجه بكثير من جحود وشماتة الزملاء والأصدقاء تخلوا عنه وتوقعوا إلا تقوم له قائمة ولكنه يظهر معدنه الاصيل وقوة الشخصية وعبقرية نادرة ويعود أيضا بسرعة البرق الخاطف نجما ساطعا بفضل الله الذي وقف فوده بين يديه داخل الكعبه المشرفه يناجيه ويقول ربي أني مظلوم فانتصر ولا يخذله ربه ويعود بقوة خادما لبلده ومسقط رأسه مدينة زفتي عشقه وحبه الجنوني حتي أننا كنا نطلق عليه ابن زفتي البار.

ويبدو أن القدر يابي إلا أن ينتصر له فرغم أن فوده ظل طوال أكثر من20سنة يخدم الناس في زفتي والقري التابعة لها وكأنه النائب البرلماني لها بدون أن يخوض الانتخابات البرلمانية وبدون أن يطمع في المقعد الذي لن يضيف إلى شهرته ونجوميته وقدرته على الخدمات شيئا إلا أن القدر يناديه بالاسم هذه المرة وتجد الناس في زفتي يدشنون صفحه على الفيس بوك باسم محبي الإعلامي محمد فودة وفي ساعات يبلغ عدد متابعيها اكثر من80الفا ويسارع الناس إلي دعوته بالحاح لخوض الانتخابات البرلمانية التكميلية

على المقعد الذي خلا بوفاة المغفور له بإذن الله المرحوم داغر ورغم أن فوده لم يخطر بباله هذا الأمر إلا أن الحاح الناس وإصرارهم على أن فوده هو النائب البرلماني لهم جعله يفكر في الأمر خاصه أن كل المرجفين والحاقدين ومروجي الشائعات المغرضة انكشفوا وتواروا خجلا وخزيا أمام هذا الحب الجارف والتأييد المطلق والتقدير والاحترام المتبادل بين الإعلامي محمد فودة واهل بلده وكل القري التابعة الذين قالوا إن فوده نائب زفتي ونفتخر به وليت كل البلاد لديهم نائب بكفاءة وفاعلية وخبرات وشخصية فوده وانا بدوري أقول له علي بركة الله محمد فوده نائب زفتي صديقي وافتخر.

عن على فوده

شاهد أيضاً

حالة من الفرح تجتاز كل التعبيرات الجميله بعد اعلان محمد فوده ترشيحه للانتخابات مرة اخرى

فى لحظات من السكون الشديد الذى اجتاح على قلوب كل المحبين لبلدهم والمؤيدين للكاتب الكبير …

شاركنا برأيك لنستفيد

%d مدونون معجبون بهذه: