أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عاجله / القبض على حبيب العادلى لتنفيذ الاحكام الصادره حقه ولغز القبض عليه فى فيلا خاصة به

القبض على حبيب العادلى لتنفيذ الاحكام الصادره حقه ولغز القبض عليه فى فيلا خاصة به

بعد صدور بعض العناوين بوجود حبيب العادلى بالسعوديه وشراكته فى القاء القبض على وزراء وامراء السعوديه وتلبك الاعلام السعوديه وعدم الرد على الاعلام بوجود حبيب العادلى وشراكته فى مهمة القبض على الامراء ورجال الاعمال السعوديين يأتى اللغز فى طريقة القبض عليه

واللغز بأن حبيب العادلى يخطر اجهزة الامن بمكان تواجده ويتم القبض عليه وهو لفك ونفى لغز اشرافة على عملية القبض والتعذيب للامراء والوزراء ورجال الاعمال السعوديين ويتم اصدار الحكم علية بالسجن فى التهم الهارب منها من القضاء المصرى

فى هذا التقرير التالى

كشفت مصدر أمني بوزارة الداخلية، تفاصيل تحفظ الأجهزة الأمنية على اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، الهارب من تنفيذ أحكام قضائية صادرة ضده، قائلاً: “المتهم أخطر أجهزة الأمن بمكان اختبائه في أحد الأماكن المملوكة له بمنطقة الشيخ زايد، التابعة لمحافظة الجيزة، فتم إرسال قوة أمنية تحفظت عليه”.

وقال المصدر، الذي فضَّل عدم ذكر اسمه، لأنه غير مخوّل بالحديث مع وسائل الإعلام،: “بعد التحقق من مكان العادلي، وإخطاره بالحكم، جارٍ تنفيذ الحكم الصادر بحبسه”.

وأضاف المصدر أنه فور وصول أجهزة الأمن إلى فيلا مملوكة للعادلي بمنطقة الشيخ زايد في أكتوبر، كان في انتظارهم، وتم التحفظ عليه بمعرفة قوة مشتركة من الأمن العام والأمن الوطني.

وتابع المصدر أنه تم إخطار العادلي بالأحكام الصادرة ضده، وتم التحفظ عليه في أحد أماكن الاحتجاز لحين محاكمته أمام محكمة النقض، يوم 11 يناير المقبل.

واختفى العادلي، على مدار 7 أشهر مضت، وحددت محكمة النقض، برئاسة المستشار محمد بريك، في يوم 29 يوليو الماضي، جلسة 11 يناير المقبل لنظر الطعن المقدم من العادلي، واثنين آخرين، على حكم صدر ضدهما يقضي بالسجن المشدد 7 سنوات لكل منهم، في قضية الاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على المال العام بالداخلية، والإضرار العمدي بالمال العام.

وضم السجل الجنائي للواء العادلي 9 قضايا، بعد ثورة 25 يناير 2011، وهي قتل المتظاهرين، وقطع الاتصالات، وسخرة المجندين، واللوحات المعدنية، والكسب غير المشروع، وغسل الأموال، وأخيرًا فساد الداخلية.

 

تعليقات زوار الموقع

تعليقات فيس بوك

عن على فوده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: