أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات سنباط / اقبال كثيف من مصريون على الفياجرا في وقفة العيد .لماذا يربط الكثير بين وقفة العيد والجنس
فياجر منشط جنسى

اقبال كثيف من مصريون على الفياجرا في وقفة العيد .لماذا يربط الكثير بين وقفة العيد والجنس

اقبال الكثير على عقار الفياجرا فى يوم الوقفه ولاكن الكثير لايعلم ما هى السيدات فى مثل هذا اليوم . فهى اكثر الناس عملا فى هذا اليوم حيث تقوم بتنظيق وترتيب المنزل وطول اليوم فى اعمال منزليه شاقه وييجى الاخر الرجاله تفكر فى الجنس ازاى تفكر فى الجنس والمدام مهدود حيلها طول اليوم فى تنظيف منزلك وغسيل وكى ملابس وطبخ والاولاد..

ليلة الوقفة” ترتبط في أذهان البعض بطرف مختلفة استعداداً للاحتفال بالعيد، فهناك من يسهر حتى وقت صلاة العيد مع أصدقاءه، وهناك من يهوى تجربة كل ما هو جديد في هذا اليوم، ومنها الاقبال على المنشطات الجنسية في الصيدليات.

بلغ حجم مبيعات سوق المنشطات الجنسية في مصر مليار و552 مليون جنيه مصري في العام الماضي، حسب الشركات المنتجة وهذه الأرقام تعكس، فهل كل من يستخدم الفياجرا بالفعل يحتاج اليها صحياً؟.

حسب الدراسات الفسيولوجية و الإحصائية العالمية، التي نُشرت في أشهر المجلات العالمية مثل “Nature” و “Springer” و “منظمة الصحة العالمية – WHO” في مجال الأمراض التناسلية و خاصةً ضعف الانتصاب، فإن نسبة الرجال الذين يعانون من هذه المشكلة لا تزيد عن 25% في الرجال أقل من سن 40 عام، وتزيد النسبة إلى 39% بعد سن الـ40، وتصل إلى 67% بعد سن الـ70، حتى تصل إلى 75% بعد سن الـ80%.

وتزيد نسبة الإصابة بضعف الانتصاب مع التقدم في السن، حيث تُعد فرصة الإصابة بتلك المشاكل هي نسبة من 1 في الفئة العمرية من 18-25 إلى 3 في الفئة العمرية من 50-58.

ويقول د. جمال فرويز -طبيب نفسي-، “إن السبب الذي يدعو كل هؤلاء الرجال من مختلف الفئات العمرية لاستهلاك المنشطات الجنسية بهذا الشراهه، هو بالأساس سبب نفسي. فالمصريون بطبعهم شعب يحب التفاخر، ومما يفتخرون به هو القدرة الجنسية والفحولة، خاصة في المناسبات وهذا قد يُشعر الآخرون بالنقص ، فيسارعون لتعويض هذا النقص المُفتعل بالمقويات الجنسية، من أجل ضمان كفاءة العملية الجنسية، التي لا ينقصها الكفاءة بالأساس. وبالإطلاع البسيط على نسب الحالات الوافدة لغرف العناية المركزة بالمستشفيات، سوف نجد 20% من الوافدين ظهرت أعراضهم بسبب تعاطي منشطات جنسيه لا حاجة لها، تعارضت مع حالاتهم الجسمانية أو المرضية”.

وتتنوع مسببات ضعف الانتصاب بين أسباب فسيولوجية أو عادات يومية. فالعادات اليومية مثل التوتر والقلق والضغط العصبي وكثرة تناول المنبهات وتدخين السجائر. أما المسببات الفسيولوجية، فتعتبر أمراض الضغط والسكري وأمراض الشرايين مثل زيادة نسبة الدهون والكوليسترول.

تعليقات زوار الموقع

تعليقات فيس بوك

عن على فوده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: