الرئيسية / مقالات إسلاميه / كيف مات نبي الله سليمان .؟وماذا أصاب الجن عندما علموا بوفاته

كيف مات نبي الله سليمان .؟وماذا أصاب الجن عندما علموا بوفاته

كيف مات نبي الله سليمان .؟وماذا أصاب الجن عندما علموا بوفاته

قصة حقيقية وليست خرافة أو أسطورة من الأساطير بل حقيقة كتبت في جميع الكتب السماوية التي أنزلت على رسولنا أجمعياً منها ذُكرت في “القرآن الكريم ، العهد الجديد ، أسفار اليهود” ،عن ملك من الأنس حكم الجن والإنس وجميع الحيوانات والطيور والحشرات أيضاً.

فقد حكم جميع الكائنات الحية على وجه الأرض وكانت الرياح والجبال تسير بأمره ، أنه نبي الله الملك “سليمان الحكيم ” عليه السلام وكانت قصته لها عبر كثيرة.

بعض الكتب ذكرت أن نبي الله سيدنا سليمان عليه السلام ، عاش فى الفترة ما قبل الميلاد بين 930 قبل الميلاد وحتى 970 قبل الميلاد ، وكان سيدنا سليمان الحكيم ، معروف بحكمته وثرائه وملكه الكبير الذي طلبه من الله عز وجل .

وقد ذكر قصته في القرآن الكريم في أكثر من سورة “سورة سبأ ، سورة ص ، وسورة النمل ، وسورة البقرة ، وسورة الأنعام ” ، وقد علمه الله سيدنا سليمان منطق الحيوانات والحشرات والطير وكان يحادثهم ، وكان له حكم على عالم الجن والعفاريت والعالمين بالكتاب المُسخّرون في خدمته وطاعته.

وفي نهاية حياته أراد سيدنا سليمان الحكيم عليه السلام ، في التفرغ لعبادة الله وحده لا شريك له ، فقام بأمر الجن أن يبنوا له داراً للعبادة ويتقرّب فيها إلى الله ، وكان يتابع عمل الجن في بناء هذا المعبد الديني ، وكان واقف يراقب عملهم حتى لا يتقاعسوا عن بناءه ، وهو واقف متكئ على عصاه.

ثم توفى سيدنا سليمان وهو واقفًا متكأ على العصا دون أن يعلم أحد من الإنس أو الجن أو باقي المخلوقات ، وذكر أن المدّة التي توفى فيها لا يعلمها إلا الله عز وجل ، وعقب الانتهاء الجن من بناء المعبد لم يكن يعلموا بوفاته إلا بعد ما دابة الأرض أكلت عصاه فسقط على الأرض.

حينها أصيب الجن بالفزع وأدركوا أنهم لا يعلمون الغيب، وكذلك عرف الناس هذه الحقيقة، فلو كانوا يعلموا الغيب لعلموا أن نبي الله سيدنا سليمان قد مات، وما لبثوا في العمل الشاق والعذاب المهين.

 

 

عن على فوده

شاركنا برأيك لنستفيد

%d مدونون معجبون بهذه: